رسالة الى يوغرطة

بقلم عمر فهيم
ازول دامغناس من فوق تامزغا الى عالم الارواح ، الى الملك النوميدي الذي قاوم الرومان و عرض روما للبيع ثم فقد روحه بين جدران سجنهم .
ؤوجه اليك من قلبي المرير رسالة بكوني أمازيغ من شمال إفريقيا ، احد ضحايا الغزو العربي لتمازغى بما فيها من نوميديا و موريطانيا … ، اريد ان اخبرك الكثير عن حياتنا نحن كاحفادك اليوم ، لا اعرف كيف ستكون ردة فعلك على وقعنا الجريح ، انا امازيغي احمل لتسمية عربية رغم انني لا اعرف معناها و لا اريد معرفته ، و يا ليت بيدي ان اغيرها لكن الظروف منعتني ، لان السلطة و الحكم في يد عربي ، كبرت في مجتمع امازيغي بعضهم رسخت في دماغهم إديولوجية عربية غير واعي بالقضية الامازيغية لا يفكر سوى في جوهر عيشه، و الباقي متمسك بثقافتهم و حضارتهم . .. الامازيغية بما فيهم انا ، و سأفند باقية حياتي في خدمة الامازيغية.
إخترت ان ارسل اليك هذه الرسالة ايها الملك يوغرطا العضيم ، لان ليس في هذا الزمن ملك ذو شجعة مثلك ، قتلت كل خائن و كل من يستحق الموت من شعبك و زرعت الديمقراطية في نوميديا ، و اختر الموت من اجل النوميديين بين جدران سجن روما ، و تبقى رمزا كبيرا للنضال و في التاريخنا الأمازيغي، احينا اقول لنفسي يا ليتني أملك مثل قواك و شجعاتك … ، و ساخبر العالم هتلير الديكتاتوري رغم كل ما قام به لن يصل الى مستواك الأخلاقي و النضالي … و اعتذر عن مقارنة هتلير بيك يا ملكنا الغالي في زمن مضى يا ليته يعود، رغم ان لا مجال للمقارنة بينكما، و تبقى الأفضلية لك في كل قلب امازيغي .
ها انا الأن فوق شمال إفريقيا اكتب لك كلمتي التي تجرحني على واقعنا المؤسف بحروف عربية ،الا ان حاسوبي غير متوفر لحرف تيفناغ و سأقوم بمجهود لكي يتوفر عليها ، لكي تعرف ايضا ان العولمة سلبت عقولنا و لم نعود نجتمع في منزيلنا نشرب كوبا من الشيء بإنتضر وجبة الاكل كما كانوا من قبلنا ، و إنما التكنولوجية تجعل العائلة كالأغنام في الكوري ،كل واحد في مكانه صمتا وإستلبته الألات المتطورة ، غاب دلك الجد الذي يرافق حفده ثم يعلمه من ثقافتنا الشيء الكثير ، و لم تعد الأثار لتلك الجدة التي تجلس مع احفادها و ابناء الجرة تحكي لهم قصة ترير و قصة عدادوش … ، اما اولائك الاصديقاء الجلسون امام منزل احدهم يحكون القصص و يلعبون داما ثم العاب اخرى … اصبح ضحايا للعولمة و الغزو العربي نجدهم حملينا لألات و حواسب تمينة ،او يناقشون موضوع غريب …
قد تسأل اين اعرف اسمك ثم الكثير عنك و كتب التاريخ التي ندرسها في مدرس مخزنية لم يدكرك و لو واحد منهم ، لأنني ابحث في تاريخنا الامازيغي بعيدا عن كتب المدرسة و خزعبالات الدولة ، لأنني احد ابناء ارض تمازغى الذي لا يشبع من كل ما هو أمازيغي بالخصوص التاريخ .
ايها الملك النوميدي يوغرطا الذي يستحق كل الإحترام ، يا ليتني استطيع ان اسمع صوتك يحكي لي الكثير حول النضال و الحروب كما كنت تحارب و تناضل من اجل تمزغى العضيمة و بالخصوص حمايك لنوميديا من الرومان و توحدها من جديد ، استرجعها كما بنها جدك مسينيسا . مع انني احكي لك ما احكيه و يولد في أفكر التمرد ، لكن ليس بيدي سوى الصمت و النضال فكريا و سلميا مثل اخواني ، حتى ايضا ان الضغوضات التي اتعرض عليها اقوى مني ، قد تكون بسبب ضعف شخصيتي و غياب الثقة في النفس و قد يكون بسبب الخوف الذي يغلبني احيانا . لكن هذا لا يعنني انني ساترجع يوما و إنما افضل الموث من اجل هذه القضية المشروعة كما إستشهدا من اجلها كل من :
معتوب لوناس من القبائل بالجزائر و بالضبط توريرت نموسى .
مبارك اولعربي من الجنوب الشرقي للمغرب بملعب التابعة لأمتغران او الرشيدية
مانو دياك ابن الصحراء حفيد تنيهينان بالطوارق نيجريا
المحروق سعيد سيفاو من ليبيا جزء من نوميديا في عهدك بالقرب من مصر …
لائحة الشهداء طويلة جدا يا ايها الملك العضيم لا يمكنني ان اذكر الجميع ، فقضيتنا ماتى من اجلها الكثير ، و اخاف ان يأتي الموت و انا لا ازال لم اقدم شيء جد ايجابيا لأمازيغيتنا ، ارد ان يصبح وجودي رصاصة قتلت الملايين من الاعداء لكي ارتح في قبري و اتمنى ان نلتقي في الميتفزيقا ، الجنة ، الأخيرة و قد تكون جهنمة اي مهما تريد فل تكون ، لانك الافضل .
حان الوقت كي اودعك الان ، و قد اكرر الرسالة و قد اتوقف هنا ، و فل ترقد روحك بسلام ايها الملك النوميدي الشجاع

Répondre

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l'aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s